Entrepreneurship in the Kingdom of Saudi Arabia

Home » Posts tagged 'entrepreneurship education'

Tag Archives: entrepreneurship education

Advertisements

فتح باب التسجيل بـ”دُلني للأعمال” لدعم المشورعات الصغيرة والمتوسطة

Screenshot 2016-08-01 09.46.27

٢٦ يوليو ٢٠١٦م

أعلن مركز دُلـني للأعمال التابع للبنك السعودي للتسليف والادخار، عن فتح باب التسجيل في الخدمات المبرمجة لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة؛ والتي يتوقع البدء بها خلال الأسبوعين القادمين ؛ بهدف تنمية وتطوير هذه المنشآت ومساعدتها على التأهيل والنمو لكي تصبح مشروعات استثمارية وإنتاجية واعدة، تسهم في زيادة الإنتاجية؛ ودفع مسيرة الاقتصاد الوطني، وخلق المزيد من الفرص الوظيفية للشباب السعودي.

وقال المدير العام لـمركز دلني للأعمال بالرياض المهندس محمد الحربي ” إن الخدمات المبرمجة تتضمن منظومة متكاملة من الحوافز والخدمات المتميّزة تشمل (التدريب؛ والاستشارات؛ والإرشاد والتوجيه؛ وبناء شبكة من الشراكات مع الجهات الداعمة؛ لمساعدة أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة على إدارة أعمالهم بأسس علمية وإدارية حديثة، وبأسلوب احترافي متميّز، وبمنهجية تدريبية فعّالة، من خلال التعاون مع نخبة من الخبراء والمنظمات العالمية المتخصصة والرائدة في هذا المجال مثل: الوكالة الألمانية للتنمية الدولية (GIZ)، ومنظمة (موغلي) الرائدة في توجيه رواد الأعمال.

وأوضح الحربي؛ أن خدمات (التدريب) تتضمن إقامة دورات تدريبية متخصصة وورش عمل مكثفة تشمل : مراجعة فكرة المشروع؛ وبحوث التسويق؛ والموارد البشرية؛ والشؤون المالية والإدارية؛ والمتطلبات القانونية، فيما تشمل خدمات (الإرشاد) توفير مرشد وموجه لصاحب المنشأة من ذوي الخبرة والتخصص لمتابعة التنفيذ العملي لما تم تعلمه في التدريب وتطبيق خطة العمل بمنهج علمي وإداري حديث لتطوير المنشآة.

وأضاف أن خدمات (الاستشارات) تعتبر خدمات فريدة يتم تقديمها لأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة كل حسب حاجته، بواسطة استشاريين مؤهلين ومختصين في تطوير المشروعات الريادية، لتغطية مختلف المجالات التي تحتاجها المنشآت مثل المشكلات الإدارية والمهنية وكيفية تقاسم الموارد والشبكات والتركيز على تنمية المهارات القيادية الشخصية لأصحاب المنشآت المتعثرة، والمساعدة في وضع حلول علمية وعملية لنمو المنشأة، بالإضافة إلى قيام المركز بتقديم خدمات (بناء الشبكات) وتعني خلق علاقة وطيدة، وبناء شبكات شراكة هادفة وبناءة بين أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة والجهات الراعية والداعمة مثل “الجهات التمويلية، والمستثمرين، والمعارض التجارية، والمدن الصناعية.

وعن شروط الاستفادة من الخدمات المبرمجة التي يقدمها ” دلني للأعمال ”  أكد الحربي أن الفرصةمتاحة لجميع أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة بشرط أن تكون المنشأة مسجلة قانونياً في المملكة، وأن يكون مضى على ممارستها للنشاط مدة لا تقل عن ثلاث سنوات ولا تزيد على عشر سنوات، وأن تكون مسجلة في أحد القطاعات الاقتصادية المستهدفة، ويعمل بها ما بين 3 إلى 50 موظفا؛ مبيناً بأن المركز سيقوم بإعادة الخدمات المبرمجة بشكل دوري ومستمر.

يذكر أن مركز دلني للأعمال بالرياض، يقدم أيضاً خدمات عامة غير مبرمجة تشمل الاستفادة من محتوى مركز دُلني الإلكتروني والذي يحتوي على مختلف المواضيع التدريبية المطروحة، ومقاطع الفيديو، وكذلك مكتبة متخصصة تضم مجموعة من المواد التي تهتم بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى خدمة الاستشارات عبر الهاتف المجاني، ومركز معلومات السوق الذي يتضمن التقارير والأدلة الإرشادية.

Source: http://www.rowadalaamal.com/%D9%81%D8%AA%D8%AD-%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B3%D8%AC%D9%8A%D9%84-%D8%A8%D9%80%D8%AF%D9%8F%D9%84%D9%86%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84-%D9%84%D8%AF%D8%B9%D9%85-%D8%A7

Advertisements

The Investor’s Intimacy

 

هل يمكن التنبؤ سلفاً بنجاح شركة ناشئة بناء على فكرتها فقط؟

Screenshot 2015-09-17 18.29.47

من السهل على المرء أن يسخر من الأفكار السيئة التي تطرحها بعض الشركات الناشئة – مثل إنشاء موقع لتأجير المراحيض على غرار موقع (Airbnb) لتأجير البيوت – لكن ليس من السهل المسارعة إلى اختيار الأفكار الجيّدة قبل الآخرين.

أقرأ المزيد

Source: http://linkis.com/ae.aliqtisadi.com/UwiCN

نادي ريادة – جامعة الدمام – رِحلةٌ عبر الريادة

Screenshot 2015-09-09 16.35.15

 

5

Source: https://riyadahuod.wordpress.com/2015/03/21/%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9-%D8%B9%D8%A8%D8%B1-%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84/

جامعة الملك فهد توجه اهتماماتها بالاختراعات ذات الإمكانات التجارية والتسويقية

Screenshot 2015-08-31 08.39.43

محمد الضبعي – الدمام
الأثنين 16 ذو القعدة 1436 هـ الموافق 31 أغسطس 2015
4112ff9ebb3933180a901c6dab52e987
كشفت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن أنها تجاوزت مرحلة التركيز على عدد براءات الاختراع أو ترتيبها بين الجامعات العالمية وفقا لهذا العدد، وأعلنت أنها بدأت المرحلة الثانية من استراتيجيتها في الاختراع التي تركز على النوعية وبالتحديد على الاختراعات التي تملك إمكانيات تجارية وتسويقية عالية.

 2015كشفت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن أنها تجاوزت مرحلة التركيز على عدد براءات الاختراع أو ترتيبها بين الجامعات العالمية وفقا لهذا العدد، وأعلنت أنها بدأت المرحلة الثانية من استراتيجيتها في الاختراع التي تركز على النوعية وبالتحديد على الاختراعات التي تملك إمكانيات تجارية وتسويقية عالية.

وقال مدير مركز الابتكار في الجامعة الدكتور إياد الزهارنة: «نستطيع أن نقول بكل ثقة إن جامعة الملك فهد أصبحت لاعبا عالميا في عالم التكنولوجيا معتبرا أعداد البراءات مؤشرا مهما مكن الجامعة من الظهور والتواجد بين الجامعات الأولى في العالم، كما شكل قاعدة متينة للابتكار وتجاوز الكتلة الحرجة.

وأضاف ان «استمرار التركيز على العدد يجعلنا في مركز أفضل بكثير عالميا، حيث إن الجامعة، وخلال فترة قصيرة، اصبحت ضمن أول عشرين جامعة في العالم وبالتالي بإمكانها أن تكون ضمن أفضل عشر جامعات، ولكن عدد البراءات لم يعد قضيتنا المحورية في المرحلة الحالية».

وقال بالرغم من المركز المتقدم الذي حققته الجامعة في براءات الاختراع حيث جاءت في المركز 22 إلا أن الترتيب الذي أطلقه مكتب براءات الاختراع الأمريكي لم ينصف الجامعة تماما، لأن عدد براءات الاختراع المسجلة باسم الجامعة للعام 2014 بلغت 98 براءة وهو ما يجعل الجامعة في مركز أفضل، ولكن التصنيف لم يحتسب عددا من البراءات؛ لأنها تمت بالشراكة مع جهات أخرى وتم تسجيلها بأسماء تلك الجهات. لافتا إلى أن الجامعة تملك 14 براءة إضافية ولكنها مشتركة مع شركة أرامكو السعودية ومع جامعة إم آي تي الأمريكية.

وتابع «لم يعقنا عدم وجود كليات صحية بالجامعة عن أن نكون في هذا الترتيب المتقدم فالمستشفيات التعليمية هي الأكثر تحقيقا لبراءات الاختراع لأن مجالات البحوث الطبية واسعة وتحظى بدعم مالي كبير».

وأضاف أنه إضافة إلى الموقع المتقدم للجامعة إلا أن هناك عوامل تميز أخرى، فمن جهة نسبة التكلفة إلى عدد البراءات فإننا من أفضل الجهات على مستوى العالم وهو ما يثبت الفعالية العالية، فالجامعات التي تنتج نفس العدد من البراءات تنفق أضعاف ما تنفقه جامعة الملك فهد، حيث يبلغ إنفاق كل جامعة أكثر من 500 مليون دولار على البحث العلمي.

وأضاف «نحن نركز على كفاءة الإنفاق، وإذا قارنا حجم الإنفاق على البحث العلمي وعدد براءات الاختراع فإن الجامعة من أفضل الجامعات في الكفاءة حيث حققت عدد براءات كبير بتكلفة تعتبر من الأقل بين الجامعات في العالم»، ومن جهة عدد المخترعين في الجامعة فإن نسبة المخترعين إلى العدد الكلي لأعضاء هيئة التدريس مرتفع جدا، أي أن أكثر من 25 في المائة من أعضاء هيئة التدريس لديهم براءات اختراع، ونسبة عدد الطلاب المخترعين إلى أعضاء هيئة التدريس أكثر من النصف وهي أيضا نسبة مرتفعة جدا».

وقال من أدلة التميز أيضا أن نسب الاستشهاد ببراءات اختراع الجامعة من قبل باحثين من جامعات مرموقة واعتبارها مراجع لتسجيل براءات اختراع جديدة مرتفع جدا.

وأكد أن كل هذه المعطيات منحتنا أدلة كافية على قدرتنا على الدخول إلى الصناعة من أوسع أبوابها، وقمنا بأبحاث تسويق، ووجدنا الكثير من براءاتنا واعدة جدا، وبدأ بعضها في شق طريقه في الأسواق.

وأضاف «تجاوزنا مرحلة أين نحن، فنحن ننافس جامعات تنفق أكثر من 500 مليون دولار على بحوثها، وأكملنا منظومة براءة اختراع ذات كفاءة عالية جدا، ولدينا بيئة مشجعة على الاختراع والاكتشاف، كما أن الكشف عن البراءات مرتبط بعملية البحث العلمي في الجامعة ومتسق معها.

وقال: لقد تحولنا من الإنفاق على الكم إلى إدارة التكلفة المادية بشكل أفضل وتوجيه الجهود تجاه النوعية، أي أن نحافظ على موقعنا العالمي من خلال إصدار عدد يضعنا في مركز متقدم وفي نفس الوقت نضمن أن تكون هذه البراءات ذات إمكانيات تجارية عالية.

وأضاف أننا سنعتمد تقييم التقنية لتحاشي الاختراعات ذات فرص النجاح التجاري المنخفضة والتخلص منها في مرحلة مبكرة، ولذلك طورنا نموذجا في هذا السياق نستطيع من خلاله إجراء أبحاث تسويق وتصنيف وتقييم للبحث، ويقسم هذا النموذج الاختراعات إلى أربعة أصناف، اختراعات بفرصة تسويق عالية، فرصة تسويق مستقبلية، تقنية ناشئة، فرص تسويق منخفضة.

وقال إن نظام القياس الذي طورته الجامعة دقيق جدا كما قام مركز الابتكارات ببناء قدرات بشرية خاصة لتقييم الاختراعات، وتم تدريب موظفين لبناء قدراتنا على تقييم البراءات ومدى جدواها، مؤكدا أن مركز الابتكارات في جامعة الملك فهد يمتلك حاليا أفضل الخبرات في هذا المجال في المنطقة.

يذكر أن جامعة الملك فهد بدأت في العام 1426هـ هجري خطة لبناء منظومة متكاملة لدعم الابتكار، والريادة التقنية أسمتها «وادي الظهران للتقنية». ولقد كان من أهم الأهداف المرجوة – من هذه المنظومة – المساهمة الفاعلة للجامعة في تنويع مصادر الاقتصاد الوطني، وذلك للوصول إلى تحويل اقتصاد المملكة إلى اقتصاد قائم على المعرفة عوضاً عن الموارد الطبيعية.

وعند بداية المرحلة الأولى من هذه الخطة، كان مجمل ما أصدرته الجامعة أقل من عشر براءات اختراع صادرة من مكتب تسجيل براءات الاختراع بالولايات المتحدة. والآن، وبعد أقل من عقد واحد على تأسيسها أصبحت المرحلة الأولى من واحة العلوم في وادي الظهران تشتمل على التجمع الأكبر من نوعه عالميا -من حيث الوجود في موقع جغرافي واحد- لمراكز البحوث والتطوير لشركات اكتشاف واستخراج النفط والغاز والبتروكيماويات.

كما احتلت جامعة الملك فهد في الأعوام 2012، 2013، و2014 موقعاً ضمن الجامعات العشرين الأولى عالميا من حيث عدد براءات الاختراع الصادرة للجامعات في مكتب تسجيل براءات الاختراع الأمريكي USPTO.

وفي العام 2014 وحده أنتجت الجامعة 98 براءة اختراع ووصل مجموع براءات الاختراع الصادرة باسم الجامعة إلى 330 براءة اختراع صادرة من مكتب تسجيل براءات الاختراع الأمريكي وهو ما يزيد على 62% من إجمالي براءات الاختراع الصادرة لجميع جامعات الدول العربية، التي تربو على 300 جامعة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن جامعة الملك فهد لا تضم كليات طب أو علوم طبية.

وأصبح مشروع وادي الظهران والتقنية تطور -وفي مدة وجيزة لم تتعد العشر سنوات- وأصبح نموذجا متكاملا لأول واد حقيقي للابتكار والتقنية في المنطقة.

Source: http://www.alyaum.com/article/4086447

مدير جامعة الأمير سلطان ومدير عام «سيسكو» يدشنان مركز ريادة الأعمال في الجامعة

دشن مدير جامعة الأمير سلطان الدكتور أحمد بن صالح اليماني ونائب رئيس أول للأسواق الناشئة الشرقية في شركة سيسكو Mitchell Duncan أخيرا، مركز ريادة الأعمال في الجامعة، الذي يهدف إلى تعزيز قدرات الشباب على إطلاق مشاريع اقتصادية صغيرة ومتوسطة تلبي احتياجات التنمية الوطنية، والذي سيقدم مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر في الجامعة برامجه وفق الاتفاقية المبرمة مع معهد سيسكو لريادة الأعمال.

حضر حفل التدشين وكلاء الجامعة وعمداؤها ومدير مركز خدمة المجتمع في الجامعة المهندس إبراهيم الغملاس، ومدير عام شركة سيسكو في المملكة العربية السعودية وين لولترون، ومدير معهد سيسكو لريادة الأعمال في منطقة الخليج المهندس فادي خشوف، ومدير أكاديميات سيسكو المهندس هاشم شهوان، وعدد من مسؤولي الجامعة وشركة سيسكو العالمية.

وعقب تدشين المركز قال الدكتور اليماني: “تأتي أهمية ريادة الأعمال من كونها مصدراً من مصادر توفير فرص عمل جديدة للشباب من خلال رعايتهم وتزويدهم بالمهارات اللازمة التي تمكنهم من دخول قطاع الأعمال عن طريق تدشين مشاريع اقتصادية صغيرة تفتح أمامهم أبواب العمل والإبداع وخدمة الاقتصاد الوطني”. وأضاف مدير الجامعة: تعد هذه الدورات التدريبية طريقة فريدة لمساعدة الأفراد والشركات على بدء وتنمية مشاريعهم في المنطقة، مشيراً إلى أن الدورات التدريبية تستهدف العديد من قطاعات ورواد الأعمال، مثل القطاع الحكومي والقطاع الخاص والشباب، ومضيفاً أن المشاركين سيكتسبون من خلال ورش العمل والمجموعات الإرشادية وموارد التكنولوجيا في مركز ريادة الأعمال، مهارات الأعمال والمعرفة والخبرة العملية المصممة لبيئة العمل، وأن المركز سيكون المكان المناسب للجهات الحكومية للوصول إلى المواطنين ودعم الأفكار الجديدة”.

من جانبه، قال المهندس إبراهيم الغملاس مدير مركز خدمة المجتمع في الجامعة: “يأتي إنشاء مركز ريادة الأعمال في الجامعة نتاجاً طبيعياً لما حققته الشراكة بين جامعة الأمير سلطان وشركة سيسكو العالمية من نجاحات، ومن بينها تعزيز إنشاء وإنجاح الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال توفير المعلومات العملية الخاصة بريادة الأعمال، إضافة إلى توفير مصادر المعرفة العملية لرواد الأعمال المحليين، وكذا تسليط الضوء على الدور الذي تلعبه تقنية المعلومات والاتصالات في تمكين نجاح وتنمية الأعمال”.

وأضاف أن “سيسكو” ستقوم بتزويد المركز بنظام إلكتروني لإدارة الدورات التدريبية وورش العمل، التي تغطي ثلاثة موضوعات أساسية وهي: «Starting a Business»، و«Growing a Business»، و«iExec Enterprise «iExec Public Sector. إضافة إلى تغطية عدة موضوعات أخرى ذات العلاقة. وأشار المهندس الغملاس إلى أن “سيسكو” قامت بتطوير محتوى الموضوعات والدورات التدريبية بالتعاون مع خبراء أعمال من جامعة ستانفورد، وجامعة كورنل، و”ماي أون بزنس إنك” مع إضافة المحتوى اللازم لمواكبة الخاصية المحلية في مجال الإدارة وريادة الأعمال وتوفيرها باللغتين العربية والإنجليزية منذ افتتاح معهد سيسكو لرواد الأعمال عام 2007، مشيراً إلى أن أكثر من عشرة آلاف شخص من رواد الأعمال شاركوا في ورش العمل في مراكز التدريب في 39 دولة حول العالم.

وقال المهندس هاشم شهوان- مدير أكاديميات سيسكو: “اليوم تم إنشاء مركز ريادة الأعمال الذي يستهدف الشباب الذين يرغبون في إنشاء منشآت صغيرة ومتوسطة خاصة بهم، كما أن هناك برنامجاً ثانياً يستهدف رجال الأعمال والمديرين العامين، وهو برنامج قوي؛ إذ ستقوم شركة سيسكو باستقطاب عشرين مديراً عاماً ليحصلوا على هذه الدورة”.

وقال إن معاهد سيسكو لرواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا توجد في ثماني دول هي: المملكة العربية السعودية (جامعة الأمير سلطان) ومصر والهند والأردن ولبنان والمغرب وعمان والإمارات العربية المتحدة.

وسلط المهندس فادي خشوف، الضوء على المزايا التي تستطيع توفيرها هذه الدورات التدريبية لمجتمع الشركات الصغيرة والمتوسطة؛ إذ قال: “تشكل الشركات الصغيرة والمتوسطة حصة كبيرة من اقتصاد المملكة، ومن ثم فإن دعم وتعزيز أدائها من شأنه المساعدة على زيادة النمو الاقتصادي ورفع مستويات المعيشة وتقليص معدل البطالة”.

وستقوم الجامعة بتسجيل مقابلات مع رواد الأعمال المحليين وذوي الخبرة والاختصاص لإثراء محتوى التدريب. وستقوم أيضاً بدعوة خبراء الأعمال المحليين كمستشارين لورش العمل، ومتحدثين من الضيوف لمساعدة المشاركين في فهم أفضل لبيئة العمل المحلية والتحديات التي تواجهها، والفرص التي توفرها.

وقد أصبح مركز خدمة المجتمع في الجامعة مركزاً معتمداً لدى معهد سيسكو لريادة الأعمال؛ إذ سيقدم ورش العمل إلى أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، ورواد الأعمال، وأفراد القطاعات، الذين لديهم اهتمام بإنشاء وتنمية شركاتهم وتمكينها تقنياً.

وبهذه المناسبة، قال وين فولترون المدير العام لسيسكو في المملكة: تتطلع سيسكو إلى التعاون مع الجامعة لدعم وتنمية ريادة الأعمال في المملكة. وبصفتها مركزاً معتمداً لمعهد سيسكو لريادة الأعمال، ستستفيد الجامعة من شبكتها وانتشارها لتوسيع المصادر والتدريب لرواد الأعمال من الأفراد والشركات والقطاعات المختلفة من خلال كل من ورش العمل الفعلية الواقعية وعبر الإنترنت.

Source: http://www.aleqt.com/2011/04/26/article_531274.html

 

 

 

 

 

Endeavor KSA Infographic

Screen Shot 2014-10-31 at 7.33.00 PM

 

Screen Shot 2014-10-31 at 7.34.03 PM

http://www.endeavor.sa/1246